زجاج يكسر الذكريات .. عبدالرحمن الحميدي

عبدالرحمن الحميدي :

وبلدان الآخرين مهما تبدت، هي الفراغ لا يرى نفسه فيه إلا غريبا في أبراج زجاجية تكشف وتكسر المشاعر لا تأبه لجرح.. فكيف يمكن أن تكون وطنا لشاعر له مدار مولع بالأشواق والأحزان .. فيُلقي استفهاماته في مدار التعب الواسع يختبر عذاباته..

 

 

ـــــــــ مـــــواضــــيــــــع هـــــــــــامـــــــة ــــــــــــــ

 

اللبؤة الشابة كانت في وضعية خطيرة .. أسدين مراهقين يحاصرانها بالمنطقة الضيقة .. ولكن الصدمة حينما جاء زوجها الأسد وإخوانه وهذا ما حدث !! (فيديو)

 

وحش المياه المرعب يرتكب غلطة عمره ويهاجم أضخم فيل على وجه الأرض .. لن تصدق كيف كانت النهاية الصادمة (فيديو)

 

«اللعنة الكونية» حيوان يمتلك أخطر سلاح بيولوجي على وجه الأرض .. شاهد كيف طرد الأسد ملك الغابة من عرينة بإستخدام سلاحه الفتاك «فيديو»

 

تعرف على 4 خدع بسيطة لقراءة رسائل الواتس آب من دون علم المرسل (تعرف عليها الأن)

 

لن تصدق ما فعلت هذه اللبؤة الشابة الجميلة مع أربعة أسود أمام الكاميرات .. شاهد كيف انهكت الأربعة وفاجأت الجميع (فيديو) 

 

أضخم تمساح في العالم ارتكب غلطة فادحة وهاجم زوجة الأسد ملك الغابة .. وحينما أوشك على القضاء عليها كانت المافجئة الصادمة (فيديو) 

 

أسد يغتصب لبوة في الطريق العام امام السيارات وعدسات الكاميرات .. والنهاية كانت صادمة (شاهد فيديو)

 

اليوتيوبر المصرية "منه عبدالعزيز" التي ظهرت في فيديو تدعي تعرضها للاغتصاب تتراجع .. والمتهم يفجر مفاجأة (فيديو)

 

فتاة سعودية تشعل غضب السعوديين .. وتظهر بفيديو صادم تدعو فتيات السعودية لفعل هذا الأمر المنافي للأخلاق بالمملكة .. والقضية تتصدر التراند (تفاصيل + فيديو)

 

شابة سعودية فائقة الجمال والأنوثة .. تفجر مفاجأة مدوية وتشعل الجدل بمقطع فيديو هو الأغرب في تاريخ المملكة .. شاهد كيف رد عليها السعوديين (تفاصيل)

 

أسطورة كرة القدم التاريخية (كريستيانو رونالدو) .. هكذا أصبح النجم الكروي الأعظم .. 10 عبارات غيرت حياته وجعلته أفضل لاعب بالتاريخ (تفاصيل + فيديو)

 

شركة أمريكية كبرى تزف بشرى سارة .. وتكشف عن حل سحري يطرد فيروس كورونا من جسد الإنسان في 4 أيام (تفاصيل)

 

شاهد .. لحظة إعتقال السعودي "عبد الرحمن المطيري" في أمريكا .. لن تصدق كيف تصرف مع رجال الشرطة أثناء الاعتقال (فيديو)

 

عاجل : الحوثيون يعلنون رسميا ظهور رسول جديد من عند الله .. ويدعون للإيمان به ومن يكفر به مصيره النار (تفاصيل+صورة)

 

شاهد .. اقوى 6 معاك بين اخطر المفترسات في مملكة الحيوان .. لو لم تسجلها الكاميرات لما صدقها احد (فيديو)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تابع قناة الخبر21 على تليجرام ليصلك كل جديد

أضــــــغـــــــــــــط هــــــــــــنـــــــــــــــــــــــا 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"يا لهذه الذكريات المجنونة

لم أختبر قبل هذا العذاب

عذاب الرحيل والحنين

عذاب الوطن المجروح"

ويؤلف متوالية عن تحولات الصوت المنفي المحزون كلما باح..

"استحال البوح وطنا

استحال الوطن جرحا

واستحال الجرح غربة

لكن من يمنحك الوطن"

ويستنتج"

"لا شيء يمنح الوطن

سوى الوطن"

وليس فقط بمجرد استنتاج بارد.. هو امتلاء القلب.. يقرر:

"وهذا الساكن ملء قلبي

وطني"

وكما يغلف الحزن الأشياء والمعاني والاتجاهات، فهو عند الشلفي بوابة الملاذات والميلاد، إذ يتمدد أكثر في الشعر والمنام والصحو، تستغرق فيه لتحتوي وطنك كلما طالت غربتك عنه أو شروده عنك، يغمض عينيه ليحلم حلم يقظة.. يرى نفسه في وطنه، يراقب حربه ويعدد أوصافه وصفا وصفا ويبتهل.. ثم لا يكون الحلم حلما في بلاد المنافي، إنه يتبخر على الكورنيش منكسرا كموجة كلما فتح عينيه من إغماضتهما.. 

"من على طيرمانة بجانب سمسرة النحاس

أراقب الحرب

وهي تذوي

والطرقات وهي تمتلئ بالصغار والمهرجين

والمسرح المفتوح يضج بالنشيد

كأنها لحظة الميلاد

أفتح عيني على الفراغ

وأعدو بلا حلم"

والذكريات الراحلة لليمن، يمشي الحزن على رجلين وبعينين تقترب به فيبتديها، يخطوها خطوة خطوة.

وفي صنعاء، تخطفه صنعاء القديمة فيغوص في الأسواق، سوق الملح، واهتزار الستائر الصنعانية، وسمسرة النحاس، و"الطيرمانات" وهي دواوين تحتفل بالأصدقاء والبهجة الاستثنائية، نكهة التاريخ والحاضر والباب الواسع للمستقبل والذات والمجتمع.

يكلمها فتتحدث روحا تترى وحنينا يهيج.. تمشي وتعدو..

"الأشياء تعدو معي

وظلي يبتعد أيضا

أغمضت عيني وسرت ببطء

 كان سوق الملح يمر بذاكرتي

القمريات تلوح لي

والأضواء الخافتة

والستائر الصنعانية

وبعض المارة والمشردين

يا لهذا الحلم

فتِيٌ وأرعن"

والحزن العابق بالحنين لا يكاد يستقر بالشاعر في صنعاء أم المدن حتى يطير إلى "تعز" .. المدينة التى كانت طفولته وطموحه ومعاناته، يتلمس فَتاته في شارعها الأكبر نبعا للشعر وجرسا للحياة بنكهتها ولكنتها التعزّية..

"ووحدها اللكنة التعزّية اختصرت كل هذه الأنصاف"

وكطائر هو الحزن ينهل بالذكريات، فلا يكاد يستقر به في أيام دراسته وفتاة شعره حتى ينتقل به إلى "السنعات" قريته لا يمل طرقاتها وناسها ورائحة خبز السادسة صباحا.

وتتجلى الأم كالقرية كالابن كالحزن وكالوطن.. فاتحة العمر وملاذ الروح والجسد..

"قُبيل الغروب..

تتجمع الطيور في السماء 

وحده صوت الأم يوصد باب الذكريات

يعود الطفل محملا بذكرياته

وقُبله"

 *مجد أحمد* 

وعلى تلك المساحة الوارفة من حزن خصب يشف، التقى "أحمد" طفولته كلها، والتى لطالما تلوذ به ولا تدع له فكاكا.. فتداعى كمن وجد روحه لأول مرة..

"يااااه كم أنا عصي على البعاد.

كما لو أن طفلا اكتشف فجاة أنه يريد العودة إلى المكان الذي وجد نفسه  طفلا فيه.. الجدران والأرض والتراب واللعب القديمة والمطر الذي يهطل على القلب.

وكم يحاول الإنسان أن ينسى ذلك الطفل، لكن الإنسان كائن طفل، يشتاق ويحب ويكره ويغضب ويغيب ويتعكر ويصفو، ويشعر حينا بالنصر وأحيانا كثيرة بالهزيمة..  

ويطوح بيديه في الهواء كالمجانين حين يحرز تقدما، فيتذكر أن هناك أشياء لا يستطيع الإنسان تعلمها.. من بينها الغياب"

والابن هو المعادل الحيوي، لهذا كله يغالب به الشلفي التشرد بالامتداد الروحي والاتصال العاطفي عابرا لصورة ابنه "مجد" في هاتفه تحول بينهما البلدان.. و"مجد" وطن مكتمل وشُبابة مقاوِمة وفيض.. يتشابهان .. و"مجد" مطر يغيث الروح والمنفى والحزن والهوى والقصائد فيخضر الوجود بنوره وصفاته..

"هذا الفتي وطن من الكلمات 

شُبابة بفم الزمان العاتي

اشتقت من شوقي إليه جمل الهوى

وعشقت فيه براءتي وصفاتي

أَبُني أوقدتَ القصائد كلها

وفتحتَ فيضا من سنا الصلوات

نورٌ يطل إذا لمحتك عابرا

في هاتفي تخضر كل حياتي"

 *مدونة الذات للحرب* 

تأخذ الناس والأمكنة والأزمنة والدمار صورا تستجمع قناعات تبلور نفسيته ورؤيته المستوحشة بالبعد والحرب.. وتكشف عن الشاعر منبثقا من ظل المعنى ومن تجلياته، ففي نص "2019" يبدو وكأنه يقدم ما يشبه مدونة أخلاقية، مراجعات الذات للحرب.. ومن بنودها..

"- قررت أن أركل كل هذه الحرب بعيدا

- أن أصلي لأرواح من ماتوا

- ألا أكون رصاصة في جوف بندقية"

وفي نص "آخر تابوت" ما يشبه ديباجة هذه المدونة..

"- كل نعش يحمل موتا كاملا

- والضحايا وحدهم لا يعرفون الكذب"

وتتمحور الأحزان وما صنعت في نهاية شوط الاغتراب المضني إلى أمل بارق بقرب استعادة الوطن من الحرب والعودة إلى صنعاء مبشرا بالفجر..

"أعبر العيون الهاربة من نفسها

إلى ضفة الحياة الأخرى..

أشعر بالأمل"

وإلى تلك الضفة يُحَمل صديقه رسالته لصنعاء بالخلاص والتئام شملها بأبنائها المشردين.. ثم يتلو عليه مراسيم هذا الاحتفاء العظيم: بتقبيلها ولملمة الأماني المبعثرة ومخاطبتها بالنشيد..

"يا صاحبي قل لصنعاء

إن اللقاء قريب برغم الحكايا المريرة

قل يا بلادي أحبك

فجر الحكايا الأثيرة

وقبل سماها 

ولملم أمانيك فيها

بلادي بلادي 

ومن كبلادي"

 *سلام* 

وكطير خارج سربه بلا روح وبلا أجنحة يسلم الشاعر الشلفي على نفسه المجروحة في مدار الغربة فهي سربه التي لم تخذله.. 

"سلامٌ عليٌ

أنا الجريح بالمنافي

وبالوجوه التي لا أتذكرها"

فأي بحر يغسل عن الشاعر الأشواق.. وأي يَم سيقذف به إلي وطن لم يمنح فرصة واحدة للهذيان، فوقت الوطن كله حضور.. يا لهذه الذكريات المجنونة.. لهذا الوجع.. لهذا التشرد.. ولهذا الأمل.. ولهذا السلام.. وذلك كله قوة الحزن.