لضعف التمثيل لـ"الملك سلمان" يخرج عن طوره بكلمة نارية في القمة الخليجية.. ورسالة مبطنة إلى الدوحة ..فماذا قال عن اليمن ؟

افتتح العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الثلاثاء، القمة الخليجية في الرياض بكلمة نارية، تضمنت رسالة مبطنة إلى قطر التي غاب أميرها عن الحضور.

وقال "الملك سلمان" -بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس"-: "لقد تمكن مجلسنا (التعاون الخليجي) بحمد الله، منذ تأسيسه من تجاوز الأزمات التي مرت بها المنطقة".


وأضاف: "منطقتنا اليوم تمر بظروف وتحديات تستدعي تكاتف الجهود لمواجهتها، حيث لا يزال النظام الإيراني يواصل أعماله العدائية لتقويض الأمن والاستقرار ودعم الإرهاب".

وفي دعوة غير مباشرة إلى قطر، أكد "الملك سلمان"، أن الأمر "يتطلب منا المحافظة على مكتسبات دولنا ومصالح شعوبنا، والعمل مع المجتمع الدولي لوقف تدخلات هذا النظام".

وأشار "الملك سلمان"، إلى أنه يجب "التعامل بجدية مع برنامجه النووي وبرنامجه لتطوير الصواريخ البالستية، وتأمين مصادر الطاقة وسلامة الممرات المائية وحرية حركة الملاحة البحرية".

وبشأن القضية الفلسطينية، أكد "الملك سلمان"، أنه "لا يفوتنا في لقائنا هذا أن نؤكد على موقفنا تجاه القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وختم "العاهل السعودي"، بقوله: إننا "نثمن جهود الأشقاء اليمنيين وعلى رأسهم الحكومة اليمنية في التوصل إلى اتفاق الرياض، ونؤكد على استمرار التحالف في دعمه للشعب اليمني وحكومته، وعلى أهمية الحل السياسي في اليمن